أروع نصيحة للتغلب على الشعور بالقلق وعدم الأمان

أروع نصيحة للتغلب على الشعور بالقلق وعدم الأمان

كثيراً ما أسأل كيف تغلبت على مخاوفي من القلق الاجتماعي.

جوابي هو نفسه دائماً…

عملت على الأنظمة التي تسببت في عدم الأمان لدي.

السبب الجذري لكل شيء في حياتك هو الأنظمة التي تعمل خلف الكواليس.

إليك أروع نصيحة للتغلب على الشعور بالقلق وعدم الأمان، وهي:

التعرف على أنظمة حياتك وكيفية التعامل معها

السبب الجذري لجميع حالات انعدام الأمن هو عدم اليقين في أنظمة الحياة الخاصة بك.

أعلم أن هذا قد يبدو مقصوراً على فئة معينة ويصعب فهمه، لكن، كما سأوضح، ليس الأمر كذلك حقاً.

عندما تقسم انعدام الأمن إلى مكوناته الأساسية، ستدرك بسرعة أن “انعدام الأمن” في حد ذاته ليس شيئاً حقيقياً.

عدم الأمان هو ببساطة أحد أعراض فشل أنظمة معينة في حياتك مراراً وتكراراً حتى تبدأ في التساؤل عن إمكانية حدوث النتيجة نفسها.

هذا ما أعنيه…

فكر في نشاط بسيط مثل تنظيف أسنانك.

هل تشعر بعدم الأمان حيال ذلك؟

هل تشعر بالتوتر عندما تستعد لوضع معجون أسنان على فرشاة أسنانك؟

هل تشعر بالقلق وتفكر “يا إلهي، أتمنى أن تنظف هذه الفرشاة أسناني بالفعل!”

هل تضع فرشاة الأسنان في فمك بخوف وأنت تفكر، “يا للحماقة، ماذا لو أن هذا سيؤلمني حقاً ولا يعمل؟”

لا!

بالطبع لا!

لماذا؟

لأن لديك عقوداً من الخبرة المباشرة والملاحظة التي تثبت أن النظام الذي تستخدمه لتنظيف أسنانك يعمل!

أنت تعلم، من خلال التجربة والملاحظة، أن ترطيب شعيرات فرشاة الأسنان، ثم وضع المعجون عليها، ثم تحريك المعجون والفرشاة على جميع أسنانك هي طريقة فعالة لتحقيق صحة أسنان جيدة.

الآن، دعنا نطبق هذا المنطق على شيء أكثر تخويفاً، شيء أكثر احتمالية لإثارة انعدام الأمن…

بناء الأعمال التجارية

يشعر معظم رواد الأعمال بالرعب الشديد عندما يبدؤون في بناء مشروعهم الأول.

إنهم غير آمنين بشدة في قدراتهم ويشككون فيما إذا كان أي شيء سيعمل أم لا (اسألني كيف أعرف).

ولكن هذا هو الشيء…

إنهم ليسوا غير آمنين حقاً بشأن بناء الأعمال التجارية، فهم غير آمنين بشأن النظام الذي يستخدمونه لبناء الأعمال.

إذا سحبتهم جانباً وأظهرت لهم نظاماً تجارياً يعمل منذ آلاف السنين، وتم تجربته واختباره من قبل ملايين الأشخاص المختلفين، الذين كان لدى العديد منهم ذكاء منخفض ووضع اجتماعي سيء، فإن انعدام الأمن لديهم بشأن العمل سوف يتبخر…

لسوء الحظ، العالم الحقيقي لا يعمل بهذه الطريقة.

تكثر الإخفاقات، والأفكار الجديدة لا تعمل دائماً في الواقع، وتفشل الشركات كل يوم، وهذا هو السبب في أن رواد الأعمال لديهم أسباب وجيهة لعدم الأمان.

ومع ذلك، يمكن القضاء على انعدام الأمن الذي تشعر به (أو على الأقل تقليله بشكل كبير) من خلال قضاء وقت أكبر في التركيز على الأنظمة التي تتبعها أكثر من النتيجة النهائية التي تسعى إليها.

مثالين ملموسين لتوضيح أهمية أنظمة الحياة

تخيل أن هناك رجلين، دعنا نسميهما جاد وماجد.

كلا الرجلين غير آمنين بشدة. إنهم يعانون من زيادة الوزن، ولديهم ديون كبيرة، ويعانون من كساد عميق.

يفهم جاد عقلية الأنظمة، لكن ماجد لا يفهمها.

يستمر ماجد في العيش مع حياته التي تخرج عن نطاق السيطرة، معتقداً أن الله قد لعنه ، وأنه “غير محظوظ” وأن حياته بائسة.

كما يمكنك أن تتخيل، لم يتغير شيء بالنسبة لماجد، أكثر من عقد يمر عليه وهو يشعر بعدم الأمان والإحباط كما كان من قبل.

من ناحية أخرى، يدرك جاد أن عدم أمانه ونوعية حياته المتدنية يرجعان إلى الأنظمة الموجودة لديه.

لذلك، قام جاد بتشخيص نظامه وأدرك أن عدم الأمان لديه يرجع إلى حد كبير إلى أربعة أشياء:

وزنه ولياقته البدنية

انعدام الأمن المالي لديه ومبالغ ضخمة من الديون

افتقاره إلى الرفقة الرومانسية والعلاقات الاجتماعية

تجربته السابقة “تثبت” أنه خاسر / غير قادر / غير كاف

لا يشعر جاد بالعاطفة عندما يقوم بفحص وتشخيص حالات عدم الأمان لديه، فهو ببساطة يعترف بها على حقيقتها.

الآن بعد أن فهم جاد الأنظمة الأساسية التي تسبب عدم الأمان لديه، قام بتشخيص الأنظمة الفرعية التي تقود هذه الأنظمة الأساسية.

عندما ينظر إلى الأنظمة الكامنة وراء السمنة والصحة الجسدية، يلاحظ أن:

إنه لا يمارس الرياضة

يتكون نظامه الغذائي بشكل أساسي من الأطعمة المصنعة والسكرية والمالحة

نادراً ما يحصل على ليلة نوم جيدة

يقضي الكثير من الوقت في مشاهدة التلفزيون

المواد الكيميائية في دمه ودماغه غير متوازنة تماماً بسبب سنوات من اتباع نظام غذائي غير لائق والسمنة التي يعاني منها منذ الطفولة.

مرة أخرى، يفحص جاد هذه الحقائق بموضوعية وبدون عاطفة ويدرك أنه يمكن تقسيم كل من هذه الأنظمة الفرعية إلى أبعد من ذلك.

كلما نظر جاد إلى الأمر، زاد إرهاقه حتى أدرك أنه يستطيع تحقيق الثقة والأمن الشخصي من خلال إجراء تعديلات على الأنظمة الحالية الموجودة لديه.

من خلال فهم عقلية الأنظمة، فهو يعلم أنه سيكون من الأسهل تحقيق مكاسب كبيرة من خلال تغيير الأنظمة الموجودة بالفعل بدلاً من تنفيذ أنظمة جديدة تماماً.

لذلك، في أول 90 يوماً من “الحياة الجديدة”، كان التغيير الوحيد الذي أحدثه جاد هو كيفية تعامله مع نظامه الغذائي.

بدأ في التخلص من جميع الأطعمة المصنعة من مخزنه. استبدل المشروبات الغازية اليومية بالمياه الغازية.

قام بإعداد أطعمة الإفطار بكميات كبيرة منذ أن سمع أن تناول 30 جراماً من البروتين عند الاستيقاظ سيساعد في تجنب الرغبة الشديدة في تناول الطعام في وقت لاحق من اليوم.

يبدأ في مضغ العلكة لتقليل احتمالية استسلامه للوجبات الخفيفة المالحة طوال اليوم.

قام بتعديل النظام لصالحه، وفي غضون 90 يوماً فقط، فقد 30 رطلاً من الدهون ويشعر بأنه أفضل من أي وقت مضى.

على مدى السنوات القليلة المقبلة، قام جاد بعمل عدة تغييرات على نظام حياته بشكل منهجي حتى أصبح رجلاً واثقاً من لياقته البدنية، وأصبح عمله مزدهر، وأصبح شريكاً رومانسياً رائعاً، وأصبح لديه حياة اجتماعية يتمناها معظم الناس.

هكذا تعمل الحياة!

لم يلعنك الله، ولست سيئ الحظ، ولا أحد يأبه سواء نجحت أو فشلت.

السبب الوحيد الذي يجعلك غير آمن هو أن لديك أنظمة في حياتك لا تخدمك وتمنك من استغلال إمكانياتك على أكمل وجه ممكن.

عندما يمكنك تحويل التركيز من نفسك إلى الأنظمة التي تؤدي إلى نتائج في حياتك، ستدرك بسرعة أنه من خلال العمل الجاد والتغيير والتبديل وقليل من الوقت، يمكن تحقيق أي شيء ويتم استبدال انعدام الأمن بالثقة بشكل طبيعي.

أعلم أن هذا كان طويلاً بعض الشيء وفلسفياً، لكنني آمل أن أكون قادراً على مساعدتك على فهم قوة الأنظمة في حياتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.