10 نصائح بسيطة لزيادة إنتاجيتك بنسبة 500٪ في أقل من شهر

10 نصائح بسيطة لزيادة إنتاجيتك بنسبة 500٪ في أقل من شهر

في مرحلة ما من حياتنا، نكافح جميعاً لنكون منتجين.

بعد كل شيء، لم نتعلم كيف نكون أكثر إنتاجية في المدرسة وكل شيء في حياتنا من هواتفنا المحمولة إلى وسائل التواصل الاجتماعي يجذب انتباهنا ويصرفنا عن القيام بالأشياء الأكثر أهمية.

لحسن الحظ، فإن زيادة إنتاجيتك أمر بسيط للغاية (رغم أنه ليس بالضرورة أن يكون أمراً سهلاً).

فيما يلي 10 نصائح بسيطة لزيادة إنتاجيتك بنسبة (على الأقل) 500٪:

1. اتبع قاعدة 80/20

أجرى اقتصادي إيطالي قديم يُدعى فيلفريدو باريتو تجربة مع البازلاء في حديقته حيث لاحظ أن 80٪ من البازلاء أنتجت بواسطة 20٪ فقط من القرون.

أصبح مفتوناً بهذه المعلومة وقام بتحليل ملكية الأرض ودخل السكان الإيطاليين.

وجد أنه، تماماً مثل البازلاء في حديقته، 80٪ من الأرض والثروة يسيطر عليها حوالي 20٪ من السكان.

هذا مفهوم بسيط ولكنه قوي سيحدث ثورة في طريقة عملك ودراستك ولعبك.

في فصولك الدراسية، ستجد على الأرجح أن 20٪ فقط من الكتاب المدرسي يحتوي على 80٪ من المعلومات اللازمة لاجتياز صفك.

في مساعيك الإبداعية، ستجد أن 20٪ فقط من المدخلات ضرورية لتحقيق إتقان 80٪.

على سبيل المثال، يتطلب تعلم العزف على الجيتار أن تعرف حفنة صغيرة فقط من الأوتار وبضع قطع بسيطة من نظرية الموسيقى.

عندما تدرك أنه لا يتم إنشاء جميع المهام بشكل متساوٍ وأن غالبية النتائج التي تريد تحقيقها يتم إنشاؤها عن طريق القيام بعدد صغير من المهام بامتياز، فسوف تقضي على العمل المزدحم في حياتك وتخصص وقتاً لما هو مهم حقاً.

2. أنشئ قائمة مهام اليوم التالي قبل الخلود إلى النوم ليلاً

واحدة من أبسط التكتيكات وأكثرها قوة على الإطلاق لزيادة إنتاجيتك هي التخطيط لأيامك في الليلة السابقة.

عندما تستيقظ بدون قائمة مهام وبدون خطة، عليك أن تضيع وقتاً ثميناً في محاولة معرفة ما يجب القيام به ومتى.

عندما تكرس آخر 15 دقيقة من يوم عملك لمعرفة ما عليك القيام به في اليوم التالي، فسوف تهيئ نفسك لمستويات عالية من الإنتاج والإنجاز.

ومع ذلك، عند إعداد قائمة المهام هذه، من المهم أن تكون واقعياً في أهدافك ونواياك.

يقودني هذا إلى النصيحة الإنتاجية رقم 3.

3. حدد نفسك بـ 6 مهام يومية وجدول تلك المهام

إذا كنت تحاول تحقيق التوازن بين المدرسة والعمل والمساعي الإبداعية وحياتك الاجتماعية، فيمكن أن تصبح قائمة مهامك بسرعة إلى قائمة كبيرة لا يمكن تحقيقها.

تعد قوائم المهام الطويلة بمثابة كابوس نفسي وستؤدي في النهاية إلى منعك من إنجاز المهام الأكثر أهمية.

يوصي شيت هولمز، مؤلف كتاب ” آلة البيع النهائية”، بأن تقتصر مهامك على 6 مهام فقط يومياً.

نظراً لأن معظم مهامك المهمة ستستغرق حوالي 60 دقيقة، فإن تقييد نفسك بـ 6 فقط سيسمح لك بالحصول على 6-10 ساعات عمل يومياً يكون مركزاً ومنتجاً بشكل لا يصدق.

أنا شخصياً أعمل حوالي 7-8 ساعات 6 أيام في الأسبوع.

لقد اكتشفت أنه عندما أستخدم هذه التقنية، فهذا كل ما هو ضروري ليوم مثمر بشكل كبير.

4. أنشئ طقوس ما قبل العمل وافصل بوضوح بين عملك واللعب

واحدة من أبسط الطرائق لتجربة الزيادة في الإنتاجية هي استخدام قوة الارتباط.

إن دماغك آلة مذهلة ويتوق إلى الأنماط والروتين.

هذا هو السبب في أن معظم أطباء النوم يوصون بأن تستخدم سريرك فقط للنوم والحياة الزوجية.

إذا كان عقلك يربط سريرك بالعمل أو التلفزيون أو وسائل التواصل الاجتماعي، فسيواجه صعوبة في الإغلاق في نهاية اليوم.

على العكس من ذلك، إذا كانت الأوقات الوحيدة التي تنام فيها في السرير هي النوم أو الاستمتاع بالحياة الزوجية، فسيعرف عقلك أن الوقوع تحت الأغطية يعني أن الوقت قد حان للانغلاق.

يمكن تطبيق نفس المبدأ لزيادة إنتاجيتك.

الطريقة الأولى للاستفادة من هذا المبدأ هي من خلال طقوس ما قبل العمل.

عندما يتم ترسيخ هذه الطقوس في دماغك، فإنها سترسل إشارة إلى أن الوقت قد حان للذهاب إلى العمل وإنجاز الأمور.

أنا شخصياً أشرب كوباً من عصير الليمون، وأقوم ببعض التمارين الصباحية، ثم أراجع قائمة المهام الخاصة بي، وبعدها أذهب للجلوس على مكتبي.

هذا يبدو بسيطاً، لكنني أعدك بأنه تكتيك قوي سيفجر إنتاجيتك.

بأخذ هذا التكتيك خطوة إلى الأمام، أوصي بأن يكون لديك مساحات عمل مختلفة لمهام مختلفة أو زي معين ترتديه في كل مرة تحتاج فيها إلى يوم منتج.

على سبيل المثال، في أي وقت تحتاج فيه إلى كتابة مقال كبير، تذهب إلى مكتبتك وتجلس على نفس المكتب، على نفس الكرسي، مرتدياً قميصك المفضل.

في أي وقت تريد الدراسة لامتحان، يمكنك الذهاب إلى مقهى محلي، وتقوم بالدراسة وأنت مرتدياً “قميص الدراسة”.

أعلم أن هذا يبدو سخيفاً، لكنني أعدك … إنه يعمل.

5. ممارسة الرياضة يومياً والحصول على ضوء الشمس في الصباح.

لا يمكنك أن تكون منتجاً عندما لا يكون جسمك مصدراً للتركيز والطاقة.

بصراحة تامة، أوصي بأن يبدأ كل من يريد أن يصبح أكثر إنتاجية بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية بشكل منتظم وممارسة تمارين القلب لمدة 20 دقيقة، 2-3 مرات في الأسبوع.

يمكنك أن تنظر إلى الدراسات بنفسك، لكن هيئة المحلفين قد توصلت إلى حكم، والتمرين جزء أساسي من كونك منتجاً.

6. حسن نظامك الغذائي

وبروح مماثلة للنقطة أعلاه، فإن ما تأكله وتشربه له تأثير كبير على قدرتك على أن تكون منتجاً.

إذا كنت تأكل الكثير من السكريات، فإن عملك سيكون، حسناً، حماقة.

إذا كنت تأكل الكثير من الأطعمة الصحية والنظيفة المحترقة، فستظل مستويات الطاقة والتركيز لديك مرتفعة طوال اليوم.

إذا لم يكن لديك ميزانية لنظام غذائي عضوي بالكامل، فركز على المكاسب الكبيرة.

أوصي بتخطي وجبة الإفطار وتناول السلطات والأسماك والفواكه والمكسرات فقط حتى تنتهي من عملك.

بمجرد الانتهاء من أكبر مهامك في اليوم، يمكنك البدء في تناول المزيد من الكربوهيدرات أو وجبات اللحوم الثقيلة دون التعرض للإرهاق العقلي أو فقدان التركيز.

أوه…

وشرب ما لا يقل عن 12 كوباً من الماء يومياً.

افعل ذلك.

7. النوم على الأقل 8 ساعات في الليلة

أعلم أن معظم الشباب يحبون عقلية السهر ويعتقدون أن هناك شيئاً نبيلاً أو منتجاً في الحرمان من النوم.

لكن ذلك الاعتقاد أبعد ما يكون عن الحقيقة.

عندما تنام أقل من 6 ساعات في الليلة باستمرار، فإنك تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والشيخوخة المبكرة وعدم التوازن الهرموني والاكتئاب والقلق ومجموعة كاملة من الأمراض السيئة الأخرى.

ناهيك عن حقيقة أنك تمنع عقلك من استعادة نفسه بالكامل وتوطيد الذكريات، التي تعد جزء مهم لإجراء الاختبارات بنجاح.

على الرغم من أن زملائك قد لا يوافقون، فإنك تحتاج إلى 8 ساعات على الأقل من النوم كل ليلة وما يصل إلى 9 ساعات إذا كنت نشيطاً بدنياً، كما يجب أن تكون.

أعلم أنك ربما تعتقد أنه سيجعلك أقل إنتاجية، لكنني أشجعك على تجاهل الوصمات الاجتماعية والنظر في الحقائق.

أكثر الناس إنتاجية ونجاحاً في العالم اليوم يأخذون صحتهم ونومهم على محمل الجد.

8. اعمل لمدة 50 دقيقة متواصلة صم خذ راحة لمدة 10 دقائق

هذه واحدة من أكثر الأساليب فعالية وأبسطها التي استخدمتها على الإطلاق.

عندما تبدأ يوم عملك، ستختار مهمة واحدة، وتغلق جميع عوامل التشتيت، وتضبط مؤقتاً لمدة 50 دقيقة.

ستعمل بعد ذلك بتركيز واحد على هذه المهمة حتى يصدر المؤقت رنيناً.

ثم قم، وتمدد، وامشِ بالخارج.

امنح نفسك 10-18 دقيقة لإعادة الشحن والاستمتاع بإجازتك.

يمكنك التجول أو العزف على آلة موسيقية أو الاستماع إلى الموسيقى أو التأمل أو القيام بأي شيء آخر يساعدك على استعادة طاقتك العقلية.

أعدك أن هذا التكتيك سيغير قدرتك على التركيز.

9. تأمل كل صباح

التأمل مثل كوكتيل معرفي من الذهول.

لا تصدقني؟

تحقق بنفسك.

خلاصة القول هي أن التأمل هو وسيلة قوية لتحسين إنتاجيتك، والحفاظ على صحة عقلك، وتحسين استجابتك العاطفية للأشياء على مدار اليوم.

ابدأ بممارسة بسيطة لمدة 5 دقائق فقط كل صباح واعمل ببطء حتى 20-40 دقيقة من التدريب كل يوم.

لن تندم على ذلك.

10. اقرء كتب غير خيالية لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في اليوم

أخيراً، أشجع الجميع على القراءة لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً.

احصل على بعض كتب التنمية الشخصية والأعمال واللياقة البدنية واقضِ 30 دقيقة كل صباح في القراءة في المقهى أو في مسكنك.

لقد قرأت أكثر من 500 كتاب في السنوات العشر الماضية وأعزو الكثير من نجاحي إلى الأفكار والدروس التي تعلمتها في تلك الصفحات.

يقرأ الرئيس التنفيذي العادي 60 كتاباً سنوياً، ويمكنني أن أقول من السؤال إن لديك طموحات عالية ورغبة في حياة رائعة.

لذا خذ احصل على أفضل كتاب متاح لديك وواصل قراءته يومياً إلى أن تنهيه، وتباشر في قراءة غيره من الكتب الرائعة كل يوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.