3 نصائح لإجراء المقابلة الشخصية للخريجين الجدد

3 نصائح لإجراء المقابلة الشخصية للخريجين الجدد

لقد حصلت على مقابلة، مبروك! إذا لم يكن في سيرتك الذاتية الكثير من الخبرة في العمل، يجب أن تعتمد على نفسك في إجراء المقابلة. استفد من النصائح أدناه، ومن المؤكد أن مقابلاتك الشخصية ستنجح.

1. يجب أن يكون لديك فكرة عن المكان الذي تريد أن تذهب إليه

قد يكون هذا ببساطة أنك تعلم أنك تريد الانتقال إلى منطقة جديدة أو أنك تعرف الصناعة التي تريد العمل فيها. لقد تعلمت الكثير في الكلية، أثبت الآن ذلك! فكر في الفصول أو التدريبات التي استمتعت بها وتلك التي لم تستمتع بها. استخدم خبراتك السابقة كدليل لإيجاد المسار الوظيفي الذي تريد النزول إليه. روج نفسك للجهة التي تجري المقابلة من خلال إظهار معرفتك واهتمامك المؤكد بالصناعة.

2. قل ما تعلمته من تجاربك، وليس ما فعلته

إذا كانت خبرتك الوظيفية قليلة، فأنت بحاجة إلى تمييز نفسك عن غيرك من الخريجين الجدد. يريد أصحاب العمل شخصاً لا يستطيع فقط القيام بمتطلبات الوظيفة، ولكنهم يريدون شخصاً يظهر استعداده للتعلم ويتوافق مع ثقافة الشركة. تحتاج إلى تخبرهم لماذا أنت مناسب للوظيفة.

3. تأكد من أن سيرتك الذاتية مثالية وجاهزة للانطلاق

في الوقت الحاضر، عند التقدم لوظيفة، عليك ببساطة إرسال سيرتك الذاتية وخطاب التقديم إلكترونياً. تريد التأكد من خلو هذين المستندين من الأخطاء الإملائية والنحوية. اطلب من عدة أشخاص مساعدتك في تعديل سيرتك الذاتية، حيث يمكنهم اكتشاف الأخطاء البسيطة التي فاتتك! تذكر أن هذا هو العنصر الذي يمثل الانطباع الأول ويمكن أن يمنحك مقابلة، لذا تأكد من أنه لا تشوبه شائبة ويوضح هويتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.