5 نصائح أعمل بها حتى لا تدفع الثمن غالياً

5 نصائح أعمل بها حتى لا تدفع الثمن لاحقاً

لقد بلغت الثلاثين من العمر في نوفمبر الماضي.

على الرغم من أنني وصلت إلى “أقذر عقد” بامتلاك شركة ناجحة، وصحة مذهلة، وعلاقة مزدهرة إلّا أن رحلتي كانت بعيدة عن الكمال.

بالتأكيد، سارت الكثير من الأشياء بشكل جيد حقاً في العشرينات من عمري واتخذت العديد من القرارات التي غيرت حياتي والتي عملت في مصلحتي.

لكنني ارتكبت أيضاً بعض الأخطاء الفادحة.

في مناسبات لا حصر لها، اتخذت قرارات أتساءل فيها: “ما الذي كنت أفكر فيه!”

على الرغم من أن هذه الأخطاء ساعدتني في أن أصبح ما أنا عليه اليوم ولن أستبدلها بالعالم، آمل أن تتمكن من التعلم من زلاتي وتجنب الألم والحسرة التي تحملتها.

إليك 5 نصائح أعمل بها حتى لا تدفع الثمن لاحقاً، والتي يجب عليك اتباعها في العشرينيات من العمر.

هيا بنا نتعمق.

النصيحة الأولى: تخلص من علاقاتك الخاطئة

على الرغم من أن هذا قد يبدو واضحاً، إلا أنه يمثل نقطة شائكة لكثير من الأشخاص لدرجة أنني يجب أن أوضح هذه النصيحة.

لقد أهدرت سنوات من حياتي في قضاء وقتي مع أشخاص أعرف أنهم لم يكونوا مناسبين لي.

لقد بررت ذلك بقول أشياء مثل، “أوه، أنا متأكد من أنهم سيتغيرون”.

لكن الحقيقة البسيطة هي أنني كنت خائف …

كنت خائف من أنني لن أجد أبداً أشخاص آخرين أتواصل معهم بالطريقة التي تعاملت بها مع تجاربي السابقة. كنت خائف من ألا أحب أشخاصاً أبداً بنفس الطريقة التي أحبهم بها.

وكنت خائف من أن أكون وحدي.

لقد كلفني ذلك سنوات من الوقت المنتج، وآلاف الفلوس، ووجع قلب أكثر مما أعترف به.

أنا شخصياً أوصي بأن يتجنب أي رجل في العشرينات من عمره العلاقات الجادة مع النساء تماماً، ولكن إذا قررت الغوص في علاقة وتدرك أنه ليس من المفترض أن تستمر …

القفز من السفينة بسرعة.

ستكون أنت وشريكك الحالي في وضع أفضل في النهاية.

النصيحة الثانية: لا تقم بإسناد قرارات الحياة الكبيرة بناءً على نصيحة الأشخاص الخطأ

إذا قررت أنك تريد أن تصبح رياضياً خارقاً قادراً على القيام بأنشطة فائقة القوة والتحمل، فمن الذي ستلجأ إليه للحصول على المشورة؟

سباق الماراثون الفائق، الرجل الحديدي المتنافس الذي تراه دائماً في صالة الألعاب الرياضية المحلية؟

أو شخص يزن 350 رطلاً، وبالكاد يستطيع أن يحرك نفسه عن الأريكة؟

هذا واضح، أليس كذلك؟

فلماذا الكثير من الناس يأخذون النصائح من العائلة والأصدقاء وزملاء العمل الذين يشبهون بشكل فعال المدرب الشخصي ذو الوزن الزائد؟

أعلم أنك تحب والديك، ولكن إذا لم يكن لديهم زواج مزدهر وعمل مربح، فلماذا تستمع إلى نصائحهم حول العلاقات وإدارة الأموال؟

إذا لم يكن لدى شخص ما النتائج التي تريدها، فلماذا تستمع إلى نصائحه في العالم؟

أحد المرشدين يقول إن إحدى أهم الخطوات لتحقيق النجاح هي “التوقف عن أخذ النصائح من الأشخاص غير السعداء في حياتهم”.

إذا كنت تريد أن تصبح ناجحاً بحلول في الثلاثينيات من عمرك، فيجب أن تكون شديد الحذر بشأن من تستمع إليه.

قد يؤدي اتباع النصائح الخاطئة إلى سنوات من الوقت الضائع، وملايين الفلوس من الفرص الضائعة، وعقود من الحزن والإحباط غير الضروريين.

ابحث عن شخص لديه ما تريده بالضبط، وافعل كل ما يقوله، وتجاهل أي شخص آخر.

النصيحة الثالثة: لا تعمل بجهد كبير على حساب صحتك ولياقتك

من أعظم مفارقات الحياة أنه لكي تنجح في مجال معين، فإنك تحتاج غالباً إلى تحويل تركيزك إلى مجال مختلف من الحياة من أجل الحصول على النتائج التي تريدها.

لسنوات عملت أكثر من 60 ساعة في الأسبوع، وقضيت كل لحظة فراغ في بناء عملي، ولم أفكر في شيء سوى تنمية شركتي.

خلال هذا الوقت، كان نمو شركتي بطيئاً وغير متسق.

في النهاية، شعرت بالتعب والإرهاق من الجدول الزمني غير المستدام وصحتي المتدهورة لدرجة أنني أدركت أنني بحاجة إلى إجراء تغيير.

لذلك قررت أن أنقل تركيزي عن عملي وأحوله إلى صحتي ولياقته وصحتي العامة.

بدأت في ممارسة الرياضة باستمرار، وأخذ المزيد من فترات الراحة طوال يوم عملي، وأذهب لركوب الدراجات يومياً على الشاطئ، واستثمر المزيد من الدخل في نظام غذائي صحي، ومكملات غذائية عالية الجودة، ونوم أفضل.

وخمنوا ماذا حدث؟

انفجر عملي.

لقد طورت مستويات طاقة لا يمكن إيقافها، وحماسة غير قابلة للكسر، وقدرة على التركيز والتركيز لفترات طويلة من الوقت.

نظراً لأنني كنت شديد التركيز على صحتي ولياقيتي، كان لدي الطاقة والحيوية والحافز للظهور في عملي بطريقة مختلفة تماماً.

إذا كنت ترغب في تحقيق أقصى استفادة من عشرينياتك، فعليك أن تأخذ صحتك على محمل الجد.

تمرن على الأقل 3 مرات في الأسبوع لمدة 30 دقيقة.

نم 7 ساعات على الأقل كل ليلة.

تناول نظاماً غذائياً نظيفاً مليئاً بالخضار واللحوم.

أعدك بأن التأثير المتتالي لهذه التغييرات سيغير حياتك بطرائق لا يمكنك حتى تخيلها.

النصيحة الرابعة: لا تسمح لخوفك أن يوقفك عن السعي لتحقيق أحلامك

لطالما أردت أن أكون رائد أعمال.

منذ أن كان عمري 17 عاماً، كنت أعرف أنني أريد “تحقيق النجاح” في مجال الأعمال التجارية وإنشاء شركة مربحة، أحببت هدفي ولدي القدرة على جني الكثير من الفلوس.

لكن مثل كثير منكم ممن يقرؤون هذه المقالة، سمحت لخوفي أن يقودني في اتجاه مختلف.

بدلاً من السعي وراء أحلامي وبدء عمل تجاري، ذهبت إلى الكلية وحصلت على وظيفة آمنة.

الآن، لا حرج في العمل إذا كان يتوافق مع أهدافك وغرضك، ولكن بالنسبة لي، كان هذا هو الفشل النهائي.

قضيت عدة سنوات من عمري في إدارة متجر بيع بالتجزئة لم يعجبني لأن الآخرين طلبوا مني ذلك.

في أي وقت أذكر فيه ريادة الأعمال، كان أصدقائي وعائلتي يطلقون النار علي ويخبرونني كم كنت غير واقعي.

لكنني علمت أنني كنت أكذب على نفسي وألعب على نطاق صغير.

في النهاية، سلمت خطاب استقالتي، واستخدمت مدخراتي لبناء ما أصبح الآن علامة تجارية مكونة من 7 أرقام.

ومع ذلك، لا يسعني إلا أن أتساءل عن مدى اختلاف حياتي اليوم إذا كنت قد حققت قفزة في وقت أقرب بدلاً من ترك آراء الآخرين تمنعني من تحقيق أحلامي.

سواء كنت في أوائل العشرينات من العمر أو كنت في الثلاثينيات من عمرك، فإن اليوم هو اليوم المناسب للدفاع عن نفسك واتخاذ إجراءات تجاه الحياة التي تريدها.

توقف عن السماح للآخرين بامتلاء حياتك وتحمل المسؤولية.

لقد اتخذت نفس الاختيار منذ ما يقرب 6 سنوات.

وقد أحدثت كل الفرق.

النصيحة الخامسة: لا تفشل في تحسين أموالك لتحقيق الثروة على المدى الطويل والوفرة المالية

في أوائل العشرينات من عمري، كنت على أهبة الاستعداد لديون بطاقات الائتمان، والقروض الطلابية، وجميع أنواع القضايا المالية السيئة الأخرى التي سرقت فرحتي وتسببت في قدر هائل من التوتر والقلق.

كان من الممكن تجنب كل هذه المشكلات ببعض التخطيط المالي البسيط والتحسين.

إذا كنت في أوائل العشرينات من العمر وتريد أن تستعد لتحقيق نجاح هائل في الثلاثينيات من عمرك، فإن تحسين وضعك المالي ليس فكرة جيدة … إنه إلزامي.

لحسن الحظ، ليس عليك أن تكون خيالياً ولا يجب أن تكون الأمور معقدة.

ما عليك سوى اتباع بعض القواعد البسيطة وستتمكن من عيش حياة رائعة مليئة بالحرية والوفرة المالية في وقت أقرب مما كنت تعتقده.

فيما يلي تفصيل لكيفية تخصيص أموالي إذا كان بإمكاني العودة والقيام بذلك مرة أخرى.

من أجل هذا الرسم التوضيحي، لنفترض أنك تكسب حوالي 50000 دولار كل عام (متوسط ​​الدخل في أمريكا) وتخضع للضريبة بالمعدلات السارية الحالية بحيث يكون لديك صافي دخل قدره 41000 دولار في السنة.

تكلفة المعيشة: 30٪ أو ما يقرب من 1،025 دولاراً

نفقات المعيشة الأساسية (طعام، مرافق، إلخ): 30٪ أو 1،025 دولاراً في الشهر

مدفوعات السيارة: 5٪ (أو أقل) أو الإيجار / الرهن العقاري أو 170 دولاراً في الشهر

المساهمات في المدخرات طويلة الأجل: 5٪ أو 170 دولاراً في الشهر

المساهمات في صندوق الادخار الطارئ / قصير الأجل: 10٪ أو 341 دولاراً في الشهر

أموال المرح: 15٪ أو 511 دولاراً في الشهر

التبرعات للجمعيات الخيرية والقضايا النبيلة: 5٪ أو 170 دولاراً في الشهر

ما لم تكن تعيش في مكان ما بتكلفة معيشية مرتفعة بشكل يبعث على السخرية أو ضرائب حكومية، فهذا تخصيص دخل صحي سيسمح لك بالاستمتاع بعشرينياتك بينما لا تزال تجهز نفسك للنجاح في الثلاثينيات من عمرك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.