جميع قراراتك ستفشل إذا لم تعمل بهذه النصائح أولاً

جميع قراراتك ستفشل إذا لم تعمل بهذه النصائح أولاً

إذا حددت قرارات العام الجديد (والتي أشجعك بشدة على عدم القيام بها)، أعدك بأن مصيرها الفشل.

بالتأكيد…

كيف أعرف؟

لأن 99٪ من الأشخاص يرتكبون نفس الخطأ بالضبط، والذي ارتكبته أنا كذلك قبل أن أصادف النصائح التي سأشاركها معك الآن.

إذن ما هو هذا الخطأ الفادح الذي يرتكبه الكثير من الأشخاص؟

ركز أولاً على المكان الذي تريد الذهاب إليه بدلاً من المكان الذي كنت فيه.

أعلم أن كل “خبير” في المساعدة الشخصية سيخبرك بالتوقف عن العيش في الماضي والبدء في التركيز على مستقبلك، ولكن بصراحة تامة … هذه نصيحة فظيعة.

كما قال جورج سانتايانا “من لا يتعلم من التاريخ محكوم عليه بتكراره”.

هيا بنا نتعمق.

تخلص من الفوضى: راجع الدروس التي تعلمتها آخر 12 شهر.

قال ألبرت أينشتاين، “المجنون يفعل الشيء نفسه مراراً وتكراراً بينما يتوقع نتيجة مختلفة”.

لذا قبل أن تتمكن من معرفة ما عليك القيام به (وما تحتاج إلى التوقف عن القيام به) في عام 2021، يجب أن تبدأ أولاً بطرح بعض الأسئلة على نفسك حول عام 2020.

راجع الأشياء التي سارت بشكل جيد في العام الماضي

تتمثل الخطوة الأولى في عملية المراجعة السنوية في إلقاء نظرة على عام 2020 وسؤال نفسك، “ما الذي أصبح بحالة جيدة؟”

أريدك أن تسحب القلم والمفكرة وتكتب 5 أعمدة باستخدام الفئات التالية:

الصحة واللياقة البدنية

الأعمال والمهن

الشؤون المالية

العلاقات

النمو الشخصي

انتقل الآن إلى كل فئة واكتب على الأقل ثلاثة أشياء أصبحت بحالة جيدة في كل فئة.

فيما يلي بعض المقتطفات من مراجعتي السنوية الخاصة:

الصحة واللياقة البدنية: كنت متسقاً مع نظام التدريب الخاص بي، وأنا في أفضل حالات حياتي. أركب دراجتي يومياً وأتبع الآن نظاماً غذائياً غنياً بالفواكه والخضروات الصحية ومنخفض جداً في اللحوم (ما زلت أحب شرائح اللحم!). لقد أكملت أيضاً سنتي الثالثة من الاستحمام البارد يومياً.

الأعمال والمهن: كان عام 2020 عاماً قياسياً بالنسبة لي. كسرت شركتي 7 أرقام، وقمت بتوسيع فريقي إلى 12 شخصاً موهوباً للغاية، وزاد التطبيق الخاص بي إلى 4.5 مليون تنزيل، وتباع كتبي ودوراتي التدريبية أكثر من أي وقت مضى.

الشؤون المالية: كان هذا العام هو أفضل أعوامي من الناحية المالية، ولم يعد على القلق بشأن الفواتير أو إلقاء نظرة على حسابي المصرفي عندما أرغب في شراء شيء ما. ومع ذلك، أحتفظ بنهج بسيط في حياتي، لذلك نادراً ما أنفق المال على “الأشياء” وبدلاً من ذلك أستثمر في فريقي وأصدقائي وعائلتي.

العلاقات: لقد قمت بتحسين شبكتي ودائرتي الاجتماعية بشكل كبير في عام 2020. أنا أتعلم الكثير، وأتطور، وأخرج من منطقة الراحة الخاصة بي على أساس يومي.

النمو الشخصي: في عام 2020، اكتسبت وضوحاً هائلاً بشأن من أنا وماذا أريد من الحياة. لم أعد أعاني من اتباع “المرشدين” ووجدت طريقة لتكييف النمو الشخصي لحياتي بطريقة تجلب لي المزيد من الفرح والوفاء.

ربما يحك الكثير منكم رأسه في هذه المرحلة وهو يفكر في نفسه، “لا أستطيع التفكير في أي شيء أصبح بحالة جيدة في عام 2020!”.

إذا كان هذا هو الحال، فلا داعي للقلق. لا تتعلق هذه العملية بتسجيل المكاسب الكبيرة أو النتائج العظيمة، إنها ببساطة تتعلق بتحديد الأنماط والعادات والأنشطة التي ساعدت في تحريكك نحو الحياة التي تريدها.

إذا كنت لا تستطيع التفكير في أي شيء أصبح جيد في عام 2020، ففكر بشكل أصغر.

هل ذهبت إلى صالة الألعاب الرياضية مرة واحدة على الأقل؟ هذا شيء سار بشكل جيد في صحتك ولياقتك.

هل أخبرت زوجتك أو صديقتك أنها تبدو جميلة؟ هل تحدثت إلى زوجتك وأخبرتها كم هي جذابة مرة واحدة على الأقل، رغم إنها قد لا تبدو جذابة؟ بغض النظر عن النتيجة، هذا يعتبر فوز.

هل كان لديك يوم واحد على الأقل في العمل حيث حصلت على مستويات عالية من الإنتاجية؟ قم بكتابته!

بغض النظر عن مدى اعتقادك أن عام 2020 كان سيئاً، أعدك أنه كانت هناك لحظات صغيرة من التميز يمكنك أن تجدها إذا نظرت بجدية كافية.

لا تقلق بشأن المكاسب الكبيرة هنا، فقط فكر في الأشياء الصغيرة التي سارت على ما يرام واكتبها.

راجع الأشياء التي لم تسر بشكل جيد في العام الماضي

الآن بعد أن عرفت ما كان رائعاً في العام الماضي، حان الوقت لإلقاء نظرة على الأشياء التي لم تسر على ما يرام.

ولكن قبل أن تغوص في هذا القسم وتبدأ في الخربشة بجنون لكل شيء لم يصبح على ما يرام عام 2020، أريدك أن تأخذ نفساً عميقاً وتتوقف قليلاً.

لا يتعلق هذا الجزء من عملية المراجعة بضرب نفسك أو الانزعاج من المشاريع التي لم تنجح، أو الأشخاص الذين خانوك، أو العلاقات التي انهارت، بل يتعلق بتقييم جوانب حياتك التي فشلت فيها بصدق. لاتخاذ الإجراء الصحيح.

على سبيل المثال، إذا كان لديك صفقة تجارية ضخمة خسرتها أو طعنك موظف في الظهر بخصوصها، أريدك أن تفكر في كيف كانت أفعالك مسؤولة عن النتيجة.

فكر في الدور الذي لعبته في إخفاقات العام.

هل بذلت العناية الواجبة بشأن الصفقة التجارية والسوق؟ هل قمت بفحص شركائك بشكل كامل؟ هل كنت مدركاً تماماً للمخاطر والمكافآت المرتبطة بالصفقة؟

من المهم أن تستخدم هذا الجزء من المراجعة السنوية لتحمل المسؤولية الشخصية عن نتائج العام.

نعم، هناك بعض الأشياء في حياتك لا يمكنك التحكم فيها ومن المهم تدوينها أيضاً.

ولكن في نهاية المطاف، يتمثل الجزء الأكثر أهمية في هذه العملية في تحديد الإجراءات التي اتخذتها أو لم تتخذها والتي أعاقت نتائجك ونجاحك.

أنا متأكد من أن الآخرين أفسدوا الأمور وأنا على يقين تقريباً من وجود ظروف خارجة عن إرادتك والتي أثرت على نتائجك. ومع ذلك، إذا كنت تريد أن تنجح على أعلى المستويات، فيجب عليك حذف “لعبة اللوم” من مفرداتك الذهنية وتحمل المسؤولية الكاملة عن نتائجك (أو عدم وجودها).

إليك تقييمي حتى تتمكن من الحصول على فهم أفضل لكيفية عمل هذه العملية.

الصحة واللياقة البدنية: كانت المشكلة الرئيسية فيما يتعلق بصحتي ولياقتي البدنية في عام 2020 هي آلام الحوض والركبة المزمنة التي تقلل من جودة الحياة بشكل عام. وبينما وسعت نطاق شبكتي ودائرتي الاجتماعية، فقد سمحت بزيادة شرب المشروبات الغازية على الشبكات الاجتماعية في الأشهر القليلة الماضية.

الأعمال والمهن: على الرغم من أن عام 2020 كان عاماً رائعاً، إلا أن المعرفة للرجال واجهت بعض الآلام في النمو. في وقت مبكر من العام، لم أركز بشكل كافٍ على إنشاء أنظمة لتوسيع نطاق الجانب التدريبي من عملي بنجاح وانتهى بي الأمر بإرهاق نفسي نتيجة لذلك. لم أركز أيضاً على الأصول القابلة للتطوير مثل الكتب والدورات التدريبية عبر الإنترنت. كما قام أحد موظفيي بإغراق مكتبي بالصدفة مما كلفني ما يقرب من 25 ألف دولار من الأضرار التي لحقت بهيكل المبنى.

الشؤون المالية: على الرغم من أنني جنيت الكثير من المال في عام 2020، إلا أنني لم أقم باستثمار هذه الأموال بشكل جيد في الأصول المنتجة للتدفقات النقدية طويلة الأجل. لقد كافحت أيضاً لمواكبة الضرائب مع زيادة الدخل.

العلاقات: على الرغم من أن علاقتي رائعة، إلا أنني ما زلت أعمل على تحسين تواصلي مع شريكي في العمل حتى أتمكن من الظهور بأمانة وصدق قدر الإمكان. لقد عانيت أيضاً من أجل مواكبة الأصدقاء القدامى مع توسيع دائرتي الاجتماعية.

النمو الشخصي: كان عام 2020 هو العام الأول منذ ما يقرب من عقد من الزمان حيث لم أقم بالقراءة كثيراً. كنت أقرأ من 2 إلى 3 كتب شهرياً، وقد قرأت هذا العام ما مجموعه 5 كتب. كما أنني بقيت قريباً جداً من سان دييغو طوال العام ولم أسافر بالطريقة التي أريدها أيضاً.

استفد من الخبرة التي اكتسبتها خلال العام الماضي

أخيراً، لإنهاء المراجعة السنوية، أريدك أن تسأل نفسك سؤالاً بسيطاً، “ماذا تعلمت؟”

في حياتي الخاصة، لقد سحقت الإجابة تماماً في صالة الألعاب الرياضية هذا العام.

أصبحت أقوى وأكثر رشاقة وأكثر لياقة بدنية مما كنت عليه في حياتي.

لكنني أيضاً أصبت بجروح خطيرة في ركبتي ومن المحتمل أن أحتاج إلى جراحة في 2021.

من هذا تعلمت أن المرونة وطول العمر لا يقلان أهمية عن القوة والقدرة على التحمل.

بالتأكيد، أنا أنمو أكثر من أي وقت مضى في حياتي، ولكن في نهاية اليوم، لا يستحق الأمر إذا لم أتمكن من الحفاظ على جسدي بصحة جيدة وخالية من الألم على المدى الطويل.

في حياتك الخاصة، انظر إلى ما سار بشكل جيد وما لم يسر واسأل نفسك السؤال البسيط، “ماذا يمكن أن يعلمني هذا؟”

سواء كنت قد عانيت من خسارة فادحة أو حققت نجاحاً وإنجازاً باهراً، انظر إلى الإجراءات والعادات والعقليات التي أوصلتك إلى هناك وما يمكنك تعلمه من كل واحدة.

هذا مجرد مقتطف صغير من نصائحي النهائية لجعل عام 2021 أفضل عام في حياتك، إذا كنت قد استمتعت بما قرأته، كما هو الحال دائماً، من فضلك اعمل له مشاركة لأنني في مهمة لتغيير حياة أكثر من مليون مستخدم ولا يمكنني القيام بذلك إلا بمساعدتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.