ما هي أفضل النصائح في الحياة؟

ما هي أفضل النصائح في الحياة؟

من الممتع جداً رؤية إجابة الجميع على هذا السؤال. لقد مررنا جميعاً بتجارب ودروس وإخفاقات فريدة أوصلتنا إلى هذه المرحلة من حياتنا.

نحن جميعاً مختلفون تماماً ولكننا متشابهون بشكل غريب. نحمل جميعاً المعرفة التي يمكن أن تغير حياة الآخرين. يسعدني أن أرى مثل هذه الحكمة المذهلة في هذه الإجابات!

إليك بعضاً من أفضل نصائحي في الحية، أتمنى أن تستمتع 🙂

1. تعلم أن تكون مستمعاً

أصبح فن الاستماع أقل قيمة واستخدام. هذا أمر مؤسف لكنه يسمح بانطباع أكبر. نظراً لأن معظم الناس إما غير مهتمين بما تريد قوله أو مشتت انتباههم أو ببساطة ينتظرون دورهم في الكلام، فإن المستمع الجيد هو دائماً مفاجأة سارة للمتحدث.

2. تعلم أن تكون محاوراً بارعاً

هناك العديد من أشكال التواصل واللغة. نتعلم الأساسيات في المدرسة ثم نلتقط الأشياء بينما نتفاعل مع العالم. التواصل يختلف اختلافاً كبيراً بالنسبة للجميع. لدينا جميعاً سلوكياتنا ونغماتنا وسرعتنا وأسلوبنا وتعريفاتنا الخاصة. يمكن أن يؤدي هذا بسرعة إلى سوء التواصل (خاصة مع العديد من وسائل الاتصال – الرسائل النصية والبريد الإلكتروني والدردشة والهاتف ومكالمات الفيديو وما إلى ذلك). انتبه إلى هذا أثناء نموك لتصبح مستمعاً عميقاً بالإضافة إلى متحدثاً فعالاً وواضحاً من أجل التواصل الفعال مع الآخرين. سيأخذك هذا إلى مستوى أفضل بكثير، ليس فقط على صعيد حياتك الشخصية والاجتماعية ولكن أيضاً على صعيد حياتك المهنية.

3. حسن المفردات الخاصة بك

كلما زادت أدوات اللغة لديك، أصبح التواصل أسهل وأكثر كفاءة. سوف تظهر أيضاً على أنك أكثر ذكاءً من الآخرين، مما يمنحك الثقة. اقرأ كثيراً وكلما صادفت كلمة لا تعرفها، ابحث عنها أو اسأل شخصاً ما.

4. تعلم الذكاء العاطفي

لا يمكنك “التحكم” في عواطفك. لذلك، يجب أن تفهم عواطفك، وتتعلم كيفية الاستفادة منها. كلما شعرت بالجنون أو الإحباط، خذ نفساً عميقاً، وانظر حولك، وقيّم بوعي سبب شعورك بهذه الطريقة. ما سبب رد الفعل العاطفي هذا ولماذا؟ ذكر نفسك أنه ليس بالأمر المهم في المخطط الكبير للأشياء، كل شيء سيكون على ما يرام. الآن، ما هي أفضل طريقة للمضي قدماً؟ يمكن استخدام هذا النوع من التفكير مع معظم ردود الفعل العاطفية السلبية. استخدم كل انهيار عاطفي كفرصة لتحليل محفزاتك وممارسة الذكاء العاطفي.

5. اعمل على أن تكون حكيماً

وهذا يشمل أخذت بالأربعة نصائح أعلاه ويضيف الخبرة والمعرفة والصبر إلى هذا المزيج.

6. تعلم ولكن لا تفرط في التعلم

سوف يستغرق الأمر 60 ألف عام لقراءة كل كتاب إذا كنت تقرأ كتاباً يومياً. اليوم، تنتشر كل هذه المعلومات أيضاً عبر عدد هائل من الأنظمة الأساسية مثل المقالات عبر الإنترنت وغير المتصلة بالإنترنت ومقاطع الفيديو والدورات التدريبية عبر الإنترنت وما إلى ذلك. هناك دفق لا نهاية له من المعلومات هناك. يجب أن تحافظ على التعلم. إذا لم تقم بذلك، فسوف تشعر بالارتباك والضياع بسهولة.

7. أكثر من الصيام

الصيام (بكل معنى الكلمة) تمرين قوي نادراً ما نمارسه بعد شهر رمضان. “الإفطار هو أهم وجبة في اليوم”. يجب على أجسامنا أن تفعل الكثير لتحطيم الطعام. عندما ينتقل إلى وضع الهضم، فإنه يأخذ الطاقة من أجزاء أخرى من جسمك مثل الشفاء. إن قضاء أيام أو أسابيع بدون تناول الطعام يمكن أن يكون مفيداً للغاية للجسد والروح. تأكد من القيام بذلك بشكل صحيح. أيضاً، يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي والمحتويات الأخرى أن تبقي عقلك تحت سيطرتك وتزيل الضوضاء والفوضى.

8. مارس التوازن

كل شيء متزن لا يزال صحيحاً. مارس التوازن في جميع جوانب حياتك. ستعرف وتشعر عندما تكون الأمور غير متوازنة.

9. طبق ما تعلمته

يصبح التعلم بلا فائدة إذا لم نطبقه. لذا طبق ما تعلمته من أشياء!

10. جدول ما ستقوم به من مهام

في كثير من الأحيان عندما لا نقوم بجدولة المهام، لا يتم عملها. احصل على مخطط أو تقويم وجدول مهامك.

11. لا بأس أن تفشل وأنت تسير إلى الإمام

لن نصل إلى أي مكان إلا إذا فشلنا. إنها الطريقة الأسرع وأحياناً الطريقة الوحيدة لتعلم أعمق دروس الحياة. تقبل الفشل وتعلم كيف تتخطاه وواصل طريقك نحو الأمام.

12. تذكر ما هو مهم حقاً

ننسى أحياناً أننا كائنات مؤقتة نعيش على كرة عائمة وسط أطنان من الكرات العائمة الأخرى. ضع الأمور في نصابها بشكل روتيني وتذكر ما هو مهم حقاً.

13. اطرح الأسئلة

عندما كنا أطفال، كنا نطرح الكثير من الأسئلة. فالعالم كان جديد ومثير بالنسبة لنا ونريد كل الإجابات! فلما كبرنا بدأنا نشعر وكأننا يجب أن نعرف معظم الأشياء، ولكن نشعر بالحرج من السؤال. كثيراً ما أحرج نفسي بطرح “أسئلة غبية” ولا أهتم كثيراً. الغالبية العظمى منا يجهل الكثير من الأشياء أيضاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.